هو وهي

أفضل دواء لسرعة القذف والتخلص نهائياً من ضعف الانتصاب

بات علاج مشكلة سرعة القذف قضية جنسية تواجه الكثير من الرجال حول العالم والذين يصل عددهم لأكثر من الثلث أي ما يقرب من 20% إلى 30% من الرجال يعانون من سرعة القذف، وفقًا لأحدث الدراسات التي نشرت مؤخراً، ويمكن أن تسبب الضيق والمشاكل العاطفية والنفسية وكذلك مشاكل تقدير الذات.

الأمر يتخطي الشعور بالمتعة.. فوائد صحية صادمة لممارسة الجنس

أفضل دواء لسرعة القذف

وتعرف سرعة القذف بأنها عدم امتلاك الرجل للسيطرة على القذف، التي تحدث قبل بدء العملية الجنسية الفعلية أو بعد بدئها بفترة قصيرة، وبالطبع قبل دخول الطرف الآخر “المرأة” فيها أو عدم انتهاء العلاقة الحميمية بالنسبة لها وعلى عكس التصورات غير الواقعية فإن المدة الطبيعية للجماع في المتوسط تتراوح ما بين دقيقتين وخمس دقائق.

وعادة ما تكون أسباب سرعة القذف غير معروفة، لكنها  غالبًا ما تكون بسبب القضايا الجسدية أو النفسية أو العاطفية،  مثل “عدم الارتياح مع شريكة الحياة” أو “القلق” والتي تعتبر من أهم أسباب سرعة القذف، فضلاً عن العوامل العاطفية والنفسية الأخرى مثل الإجهاد أو الاكتئاب، التي يمكن أن تسهم أيضًا في سرعة القذف.

تشخيص سرعة القذف

وقبل البدء في العلاج سرعة القذف يتم تشخيص الحالة وفقاً للأعراض النموذجية، ولفهم المشكلة سيحتاج الطبيب لمناقشة تاريخك الجنسي حتى  يمكنه مساعدتك، وإذا فشل تاريخك الجنسي في الكشف عن عوامل عقلية أو عاطفية كبيرة قد تساهم في سرعة القذف، قد يرغب طبيبك في فحص البروستاتا أو إجراء اختبارات عصبية (اختبارات الجهاز العصبي) لتحديد ما إذا كانت هناك مشكلة جسدية يمكن أن تسبب سرعة القذف.

أفضل دواء ضعف الانتصاب

ويعتمد علاج سرعة القذف على طريقتين أولاهما العلاجٌ النفسيّ ويكون ذلك بأن يحسّن المريض نفسيته ويعمل على إعادة ثقته بنفسه والابتعاد عن القلق والتفكير الزائد بشأن العلاقة الحميمة، وأن يتقرب من زوجته ويعمل على إسعادها بشتى الطرق كي لا تنفر من العلاقة الحميمة وهذا يساعده على تأخير القذف.

أما الطريقة الثانية فتتمثل في العلاج الدوائي والذي يتم باستخدام بعض الأدوية والعلاجات الطبية التي تعمل على تأخير سرعة القذف، ومنها المخدرات الموضعية حيث يمكن استخدام الكريمات أو البخاخات أو المناديل التي تحتوي على مخدر موضعي مثل: البنزوكايين، أو الليدوكايين أو البريلوكايين  حيث يتم وضعها على القضيب قبل الجماع بنحو 10-15 دقيقة، لتقليل الإحساس والمساعدة في تأخير القذف، ومن الأمثلة عليها: استخدام مناديل تأخير القذف تحتوي على مخدر مثل بينزوكائين، ويتم مسح القضيب بها ثم الانتظار لمدة عشر دقائق قبل ممارسة العلاقة الحميمة. إضافة لذلك يمكن  علاج سرعة القذف من خلال استخدام الكريم المسكن أو بخاخات الرش والتخدير الموضعي، والتي تعمل على تنميل العضو وإخمال إحساسه؛ مما يؤدي إلى تأخير القذف ومنها دواء الليدوكائين والبريلوكائين.

أفضل دواء لسرعة القذف وضعف الانتصاب

علاوة على ذلك تستخدم الأدوية الفموية لعلاج سرعة القذف، ومنها أدوية مضادات الاكتئاب وبعض المسكنات القوية، مثل: أدوية السيرترلين وباروكسيتين وفلوكستين واسكيتالوبرام والكلوميبرامين والدابوكستين، فهي تؤخر القذف وكذلك حبوب الفينيثايلين وهي حبوب منشطة تعمل على تأخير القذف عند الرجال. الى جانب مسكنات الألم التي تحتوي على الترامادول، وهي تؤخذ عن طريق الفم وتعمل على زيادة مستوى السيروتوين، والتي أثبتت فعاليتها في السيطرة على سرعة القذف، إضافة إلى آثاره الجانبية مثل الغثيان والصداع. علاوة على مثبطات فوسفو ثنائي إستريز-5: مثل السيلدينافيل (فياجرا، ريفاتيو)، أو التادالافيل (سيالس، أدسيركا) أو الفاردينافيل (ليفترا، ستاكسين)، التي تعمل على علاج سرعة القذف. ويمكن أن تكون هذه الأدوية أكثر فاعلية في حالة استخدامها مع أحد مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية(SSRIs).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى