منوعات

العثور على حطام سفينة حربية يابانية أغرقتها أمريكا بالحرب العالمية

عثر فريق يقوده الملياردير بول آلن الذي شارك في تأسيس شركة مايكروسوفت على حطام السفينة الحربية اليابانية الغارقة موساشي إحدى اكبر السفن الحربية التي بنيت على الاطلاق والتي غرقت أثناء الحرب العالمية الثانية أمام ساحل الفلبين.

وقال آلن في بيان نشر في موقعه الإلكتروني الأربعاء إن “الفريق استخدم اليخت (ام/واي اوكتوبوس) المملوك له واعتمد على التقنية المتقدمة لليخت وسجلات تاريخية وبيانات طبوغرافية تفصيلية لاكتشاف وتصوير السفينة الحربية اليابانية في بحر سيبويان ليضع نهاية لغموض استمر عقودا بشان الموقع المؤكد للسفينة”.

واأغرقت طائرات أمريكية السفينة موساشي في 24 أكتوبر (تشرين الأول) 1944 مما أودى بحياة أكثر من ألف ياباني أو حوالي نصف طاقم السفينة.

وقال البيان: “ظل السيد آلن يبحث عن السفينة موساشي لأكثر من ثماني سنوات واكتشافه لن يسهم فقط في ملء السرد الخاص بمسرح القتال في المحيط الهادي إبان الحرب العالمية الثانية بل سينهي أيضاً مأساة عائلات من فقدوا”.

ودخلت السفينة موساشي التي تحمل إسم أحد اقاليم اليابان الخدمة في اغسطس (آب) 1942.

وقال فرانك بلازيتش المؤرخ البحري في حوض واشنطن لبناء السفن التابع للبحرية الامريكية إن موساشي وشقيقتها ياماتو مصنفتان حتى يومنا هذا كاضخم واكثر سفينتين حربيتين تسليحاً.

وأضاف أن موساشي كانت تزن حوالي 73 ألف طن عندما تكون بكامل حمولتها وكانت مزودة بتسعة مدافع رئيسية وطائرات وخصائص اخرى. وأطلقت أكبر مدافع بها قذائف زنة الواحدة منها اكثر من 1.5 طن. وكان طول السفينة حوالي 263 متراً.

وغرقت موساشي في بداية معركة خليج ليتي وهي واحدة من أكبر المعارك البحرية في التاريخ ودارت بين قوات أمريكية وأسترالية في مواجهة قوات يابانية.

وعلى الموقع الإلكتروني الخاص بالملياردير آلن نشر الفريق مقطعاً مصوراً مقرباً لأجزاء من موساشي التقطه جهاز تحت الماء يعمل بالتحكم عن بعد.

وقالت متحدثة باسم الفريق إن تفاصيل أخرى حول الاكتشاف سيجري الاعلان عنها في الايام القليلة القادمة. ولم يتسن الحصول على تعليق من متحدث باسم السفارة اليابانية في واشنطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى