أسرة و مجتمع

تبرّعت ب100 لتر من حليب صدرها للأطفال الرضع المرضى: مالقصّة؟

ضربت سارة براونريدج مثالاً رائعاً في فعل الخير ومساعدة الأطفال المرضى عندما قرّرت التبرع ب100 لتر من حليب الأم من صدرها لفائدة الاطفال الرّضع المرضى .

فقد فقدت سارة، وهي أمّ شابّة ،رضيعها ولم يتجاوز العام من العمر ، فتعالت على ألمها وتجاوزت جرحها وقرّرت مساعدة أطفال رضّع مرضى في حاجة إلى حليب الأم الطبيعي و أصبحت هذه المرأة بفضل عملها النّبيل هذا حديث الناس في بلدها كندا وفي العالم بعد أن ذاع خبر تبرّعها وتناقلته عديد وسائل الإعلام في العالم.

مات ابنها الرضيع وعمره قرابة العام بسبب تعقيدات حصلت أثناء الولادة وفي فترة علاجه لاحظت سارة أن الكثير من الأطفال المرضى يحتاجون إلى الحليب وأمهاتهم لا يدرّون ما يكفيهم وأحياناً بعض الأمهات لا حليب لهن.
وقد تبرعت سارة ب100 لتر طبيعي من عندها لبنك مختص في خزن وتوزيع حليب الأمهات لمن يحتاجه وهو بنك نورث ستار”.

و أعلنت جانيت فيستيفال مديرة بنك حليب الأم أن تبرع سارة ب100 لتر سيساهم في إنقاذ آلاف الأطفال المرضى وسيتمّ وضع الحليب في كبسولات وأكياس صغيرة لتوزيعها على الاطفال الرضع المرضى المحتاجين له عند العلاج.
وقالت المديرة أن سارة هي رابع امرأة الأكثر تبرعاً بحليبها في كامل كندا مؤكدة أن ذلك سيساهم في إنقاذ حياة أطفال كثيرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *