أسرة و مجتمع

أجمل “قائد طائرة” في تركيا تستقيل من عملها والسبب صادم!

نادراً ما تكتسب كابتن طائرة شعبية في السوشيال ميديا كنجوم السينما والغناء، لكن في كل مجال مهني تبرز حالات خاصة واستثنائية للنجاح والكاريزما، وقائدة الطائرات الكابتن التركية الحسناء إبرو أنصال من هذه الفئة، فبعد تحقيقها شهرة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، ووصف كثيرين من المتابعين لها بـ”أجمل كابتن” في تركيا، قررت إبرو أنصال ترك وظيفتها كقائد للطائرات في الخطوط الجوية التركية.

وحظيت إبرو بشعبية كبيرة إثر إنقاذها حياة مسافر تعرض لأزمة قلبية على متن الخطوط الجوية التركية، إذ قامت بتنفيذ هبوط اضطراري في مطار أتاتورك التركي عام 2016، فحظيت بشهرة أكبر وبلقب “ملاك” الجو والطيران، لسرعة اتخاذها قرار الهبوط بطائرتها فوراً، وإنقاذ حياة المسافر بعد تقديم الإسعافات الأولية له، وتخفيض حرارة الطائرة ريثما يتم إسعافه في مطار أتاتورك ونقله لأقرب مستشفى.

والكابتن إبرو مدربة وطاقمها على تقديم الإسعافات الأولية لكافة أنواع الأمراض، خاصة الأزمات القلبية والصرع والإغماء وغيرها، وأي شخص لا يجتاز هذه الدورات التدريبية لا يعمل قائد طائرة ولا مضيفاً بالجو على خطوط الطيران العامة أو الخاصة.

وأشارت صحيفة “حرييت” التركية إلى أن كابتن الطائرة الحسناء، قررت ترك مهنة قيادة الطائرات نظراً لأسباب صحية خاصة، وكان خبر استقالتها صادماً لمتابعيها في السوشيال ميديا، نظراً لجمالها الفتان، وشبابها اليافع. وجاء هذا القرار بعد توقف إبرو لفترة عن العمل جراء مرضها، وفور عودتها قدمت استقالتها لمجلس إدارة الخطوط التركية. ورفضت شركة الطيران التركية طلب استقالة إبرو، مانحة إياها وظيفة جديدة، في منصب مدير التسويق بمدينة لوس أنجلوس الأمريكية.

ويتابع حساب إبرو أنصال على موقع “أنستقرام” نحو 25 ألف شخص، يشاهدون صورها التي تتنوع بين مغامراتها في الرحلات التي تقوم بها، ولقطات خاصة لها أثناء عملها في الطائرة.

وكانت إبرو في وقت سابق قد صرحت قائلة: إن ضريبة المرأة التي تعمل في مجال الطيران كبيرة، فهي تجد صعوبة في إيجاد شريك عاطفي أو أصدقاء جدد، لأن نظام عملها غير مستقر وغير محدد بساعات معينة عكس الآخرين، لكنها فخورة بعملها، وبأنها كإبنة حققت حلم والديها بأن تصبح قائد طائرة، حيث كانت والدتها تتمنى أن تصبح مضيفة جوية لكن والدها أي جدها اعترض، ومنعها من تحقيق حلمها للأبد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى