هو وهي

علامات إنهيار العلاقة الحميمية

هناك الكثير من العوامل التي تؤثر علي العلاقة الحميمية وإليك  علامات تدل علي إنهيار العلاقة الحميمية والتي تشير إلي كارثة في نهاية المطاف إذا لم يتم التعامل معها بشكل صحيح  .علي سبيل المثال، دائماً ما يذكر الأزواج بأن مشاكلهم لم تظهر فجأة ولكن نتيجة إستياء مدفون منذ فترة طويلة يمكن أن تتفاقم لعدة سنوات . وبالمثل عندما ينفصل الزوجان يقول معظمهم أن مشاكلهم نادرة ما يتم معالجتها أو حلها بطريقة صحية ونتيجة لذلك شعروا بالإنتقاد أو الإخماد من قبل شريك حياتهم لأنهم يجادلونهم حول نفس الأشياء مراراً وتكراراً  . وفي كثير من الأحيان ينفصلوا في النهاية ويفقدوا الود والإعجاب الموجود منذ سنوات .

يتم بناء علاقة حيمية قوية عندما  يقاسم الزوجين رغباتهم  وأفكارهم ومن الضروري أن تتذكر بان جميع الأزواج لديهم مشاكل دائمة ويمكنهم تطوير أدوات التعامل معها للعمل علي إصلاح العلاقة الحميمة . يمكنك ملاحظة هذه المشاكل من خلال علامات إنهيار العلاقة الحميمية بين الزوجين حتي لاتموت في نهاية المطاف . يجب الإعتراف بهذه المشاكل بطريقة صريحة والسعي للمساعدة علي تعلم مهارات أفضل للعلاقة فهذا هو السبيل الوحيد لإيجاد راحة البال واستعادة السعادة .

علامات إنهيار العلاقة الحميمية

1. إنخفاض اللمسات الجنسية :

عندما يتعلق الأمر بالعلاقة الحميمية فإن أفكارنا الأولي التي تحتاج إلي الملاحظة هي السلوكيات داخل غرفة النوم ولكن من علامات الخطر الأولي التي تحدث خارج غرفة النوم هي إنخفاض اللمسات الجنسية فهي علامة علي إنهيار العلاقة الحميمية بين الزوجين . فهي تشير أن كلا الزوجين يحاولوا الإبتعاد عن بعضهم البعض وبذلك فإن إنخفاض اللمسات الجنسية هي أول علامة لإنهيار العلاقة الحميمية .

2.تجنب الإتصال بالعين :

من الأمور الحميمية بين الزوجين هي الإتصال بالعين فهي واحدة من العلامات التي تدل علي الإهتمام العاطفي من قبل الزوج.  في حين أن الأشخاص بدون مشاعر وعاطفة قد يتجنبوا التواصل بالعين.  عندما يكون الإهتمام موجود فإن العيون تستمر في النظر لفترة أطول . عندما تتجنب الإتصال بالعين فإن الحميمية بين الزوجين تنخفض. المقصود بان النظر إلي عين زوجك سوف تجعلك تنجذب إليه أقرب .

3.غياب المرح :

هناك علاقة مباشرة بين العلاقة الحميمية والمرح. بمجرد إلقاء نظرة علي الأم والطفل الرضيع فإن الأم تحاول بناء علاقة قوية مع الطفل وتشاركه المرح والضحك . حتي أنها تشعر بالمرح عندما تقوم بتغير الحفاضات . وبالمثل فإن العلاقة الزوجية صحية يتمتع فيها الزوجان بالنكتات، المرح، ومحاولة جعل الأمور الصعبة أكثر سهولة وعندما يتضاءل المرح يدل علي بدء إنهيار العلاقة الحميمية .

4. تصبح العلاقة الحميمية مهام مثل العمل :

العلاقة الحميمية الجيدة هي عمل حميم يقوم به الشخصين معاً . بل قد يشعر البعض أحياناً أنه مهمة عمل ولكن هذا له تأثير روحي وعاطفي كبير. عندما لم تعد العلاقة الحميمية تمس أرواحنا فإن العلاقة الحميمية تنهار . ليس كل إتصال جسدي سوف يلمسنا بطريقة عميقة ولكن عندما  لا يؤثر فينا وتصبح لحظات العلاقة الحميمية علاقة روتينية وإذا كانت شئ روتيني فإن هناك شئ خاطئ .

 5. زيادة التفكير الفردي :

عندما تكون العلاقة الحميمية عميقة فإن الزوجين دائماً ما يفكروا معاً بإستمرار والحديث يصبح نحن  في كل شئ أحلامنا، رغباتنا، أهدافنا، مستقبلنا، ومع تضاؤل وإنهيار العلاقة الحميمية يبدأ الزوجان في التفكير الفردي ويحدث التغير من نحن إلي أنا ومن لنا إلي  ”  إلي ”  فهي علامة علي ما يحدث بداخلنا . من الطبيعي أن تمر بلحظات العزلة ولكن عندما تهيمن عليك الأفكار الفردية يجب علينا  إعادة التفكير في طبيعية العلاقة الحميمية .

6.  كل المحادثات عن العمل :

أحد العناصر الرئيسية في الزواج هي الشراكة فالزوج ليس مجرد حبيب فهو شريك حياة . ولكن عندما تكون جميع المحادثات بينكم عن العمل علي سبيل المثال، أين سنأخذ الأزواج، كيف سيتم دفع الفواتير، المشاكل التي تحدث في العمل ،، إلخ .عندما يصبح الحديث عن العمل بمثابة أمر يومي يجب أن ندرك بأنه ليس هذا كل ما نتحدث عنه . عندما تفقد المحادثة الحديث عن القلب والاحلام والتطلعات فإن العلاقة الحميمية تنهار .

7. الإتجاه إلي الاخرين :

عندما تحدث أشياء جيدة او سيئة وتريد أن تخبر الاخرين . نحن بطيعية الحال يجب ان نتوجه إلي الزوج/ الزوجة في هذه الحالات  قبل الإتجاه إلي الأصدقاء، الزملاء في العمل، أو المقربين . هذه العلامة من العلامات الحمراء حول إنهيار العلاقة الحميمية بين الزوجين ويجب الإنتباه إليها مبكراً .

8.قلة ممارسة العلاقة الحميمية :

من المثير للدهشة أن يكون هناك زواج بدون ممارسة للعلاقة الحميمية . ويذكر الخبراء بأن الزواج الخالي من العلاقة الحميمية هو الزواج الذي يقوم فيه الزوجان بممارسة العلاقة الحميمية 10 مرات في السنة . وفي معظم الزيجات الغير مثالية فإن غياب العلاقة الحميمية الجسدية بداية علامة الإنفصال وفقاً لما ذكره ساري كوبر المعالج في العلاقة الحميمية  . في نهاية المطاف قلة ممارسة العلاقة الحميمية ينتج عنها المزيد من العزلة والوحدة بين الزوجين والإحباط  .

9 .فقدان الرغبة الجنسين :

عندما يشعر أحد الزوجين بفقدان الرغبة الجنسية فهذا تحول كبير في العلاقة الحميمية . وتذكر تقارير نيويورك تايمز إن فقدان الرغبة النشوة الجنسية بين الزوجين . وهي من علامات إنهيار العلاقة الحميمية . يمكنك علاج هذه المشكلة بالبحث عن نقاط إتصال جديدة بين الزوجين لقضاء وقت أفضل وعلاقة حميمة أقوي  ومن الضروري التأكد من إرضاء شريك حياتك أثناء العلاقة الحميمية والحديث معه عن رغباته وإحتياجته .

10.تأثر العلاقة الحميمية بعد مشكلة زوجية :

عندما يحدث إنفصال لفترة بين الزوجين من الطبيعي أن يتأثر مستوي العلاقة الحميمية بين الزوجين والامر يتطلب الكثير من الجهد والعمل من قبل شريك حياتك لإعادة الثقة والإخلاص مرة أخري . وفي الوقت نفسه فإن الشريك الخانق يحتاج  إلي فهم أفضل لهذه المشكلة . في كثير من الأحيان يحتاج الزوجان إلي إنشاء علاقة حميمة من نوع جديد يعالج الإحتيااجات ورغبات  التي لم يتم الوفاء بها .

11. لا يوجد إنجذاب جسدي :

يذكر الخبراء يمكن للأزواج علي المدي الطويل أن يعانوا  من تراجع في الجاذبية الجنسية والتي ينتج عنها إنهيار العلاقة الحميمية . من المحتمل أن تتعرض للضغط اليومي  في العمل والذي يؤثر علي الزواج ويتسبب في خسائر . ولكن الأشخاص الذين لم يعد لديهم إنجذاب جسدي لشريك حياتهم يعتبروا أحياناً علامة علي أن شريك حياتهم تخلي عنهم .

12. تصبح الحواجز المادية أمام العلاقة الحمييمة كبش فداء :

هناك الكثير من الأسباب المادية والصحية الواضحة المرتبطة بالزواج وينتج عنها التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمية ومنها سرعة القذف، عدم القدرة علي الإنتصاب، والألم أثناء العلاقة الحميمية عند النساء . وعندما تنتهي هذه المشاكل الجسدية يمكن أن تعود العلاقة الحميمية كما كانت من قبل  . وأحياناً مشاكل في العلاقة بشكل عام تمنع قدرة الأزواج علي مناقشة إحتياجاتهم الجنسية والعاطفية . ويتعين علي الأزواج أن يروا ما وراء الخلل لإصلاحه .

13. لا يهتم أحد الطرفين بالإحتياجات الجنسية :

نحن جميعاً نريد أشياء مختلفة في العلاقة الحميمية. عندما لا ينفتح زوجك في الحديث عن الإحتياجات الجنسية والشئ الأسوأ الذي يقوم به الزوجان هو تجاهل هذه الرغبات . ويجب أن يكون كل شئ قابل للتفاوض حتي في غرفة النوم إذا كان شريك حياتك يحتاج إلي رغبات معينة في العلاقة الحميمية ومراعاة الأوهام الرومانسية ولكن يجب  مقاسمة الأوهام الجنسية بدون خوف من الرفض او الحكم من قبل الطرف الأخر .

 14. تباين الرغبات :

يعاني العديد من الأزواج  من تناقض الرغبة وهو الوضع الذي يريد شريك حياتك شئ وأنت تحتاج إلي شئ أخر وهذه مشكلة كبيرة بالنسبة لمعظم الأزواج لأن الأزواج الأقل رغبة يحمل كل منهم رغبة في السيطرة علي الحياة الجنسية لأحد الزوجين وفي نهاية المطاف ينتج عنها الإستياء . عدم تطابق الرغبات الجنسية ينتج عنه إنهيار العلاقة الحميمية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *