منوعات

خريطة أشهر المواقع على أبواب التغير مع اقتراب يوتيوب من تجاوز فيس بوك

من المعلوم أن جوجل هو الذي يتصدر أشهر المواقع ثم يأتي فيس بوك في المرتبة الثانية ثم يوتيوب، وهذا الترتيب ظل واقعا لفترة طويلة.

لكن هذا الواقع على أبواب أن يتغير على ما يبدو، حيث من المنتظر أن يتخلى فيس بوك عن المرتبة الثانية ضمن أشهر المواقع الإلكترونية في الولايات المتحدة الأمريكية لصالح يوتيوب المملوك لعملاق محركات البحث جوجل، هذه الأخيرة ستتصدر هذه الخريطة بمحرك بحثها إضافة إلى منصتها للفيديو.

هذا ما تؤده لنا دراسة جديدة حصلت عليها شبكة CNBCمن قبل شركة أبحاث السوقSimilarWebالتي توفر أيضا خدمة ايجاد المواقع الشبيهة.

المواقع الخمسة التي تتلقى أكبر عدد من الزيارات في الولايات المتحدة خلال السنوات القليلة الماضية كانت جوجل و فيس بوك و يوتيوب و ياهو و أمازون، بهذا الترتيب.

ومع ذلك شهد فيس بوك تراجعًا حادًا في الزيارات الشهرية للصفحات، من 8.5 مليار إلى 4.7 مليار في العامين الماضيين وفقًا للدراسة.

وقالت الدراسة إنه على الرغم من نمو حركة مرور تطبيق فيس بوك، فإنه لا يكفي التعويض عن تلك الخسارة الفادحة للزيارات.

تراجعت نمو فيس بوك الشهر الماضي عندما ذكرت في نتائجها المالية للربع الثاني أن عدد المستخدمين النشطين اليوميين ظلوا ثابثين في أمريكا الشمالية في الربع الثاني، وانخفضوا بحوالي 3 مليون مستخدم في أوروبا.

ومع ذلك لدى فيس بوك خصائص أخرى يعتمد عليها، مثل واتساب و انستقرام وقال ستيفن كراوس، رئيس الرؤى في “تشاب ويب” ومؤلف الدراسة: “نعم موقع فيس بوك تراجع في الزيارات، لكنهم يفكرون في أنفسهم كمحفظة من المنتجات”.

وقالت الدراسة إن موقع يوتيوب المملوك لشركة جوجل شهد زيادة في عدد الزيارات. وشهد التطبيق أيضًا زيادة في نسبة المشاهدة ما يؤثر على مشاهدات مقاطع الفيدييو خصوصا الرائجة والجذابة في تحطيم الأرقام القياسية على مستوى المشاهدات.

كما تستعد ياهو لتفقد مكانتها في الترتيب، حققت شركة أمازون نموا هائلا في المشاهدات والزيارات بفضل الإنفاق المتزايد على إعلانات جوجل وقنوات الزيارات المجانية مثل نتائج البحث من جوجل وحتى المشاركات الخاصة بروابط المنتجات في الشبكات الإجتماعية وحتى الإعلانات على فيس بوك والشبكات الإجتماعية الأخرى مثل تويتر.

ومن المنتظر أن تتجاوز أمازون نظيرتها ياهو على مستوى الزيارات خلال الشهرين القادمين وبالتالي ستتغير خريطة أشهر المواقع على هذا المستوى أيضا، ومن المعلوم أن هذه الأخيرة تعتمد في الزيارات على تطبيقاتها وخدمة البريد ومحرك بحثها والأهم منصتها الإخبارية.

  • أزمة فيس بوك تؤثر على الزيارات التي يتلقاها الموقع

على مدار الأشهر الماضية تأثرت فيس بوك سلبا نتيجة العديد من المشاكل، أولها هي الإتهامات التي تلقتها الشركة إزاء استخدام منصتها في التدخل الروسي بالإنتخابات الأمريكية.

من جهة أخرى فإن الشبكة الإجتماعية الأكبر في العالم عانت من مشاكل عديدة منها الأخبار المزيفة وخطاب الكراهية والفوضى، إضافة إلى اختراق خصوصية المستخدمين هذه الأخيرة دفعت كثيرون إلى تعطيل حساباتهم احتجاجا على بيع الشركة بياناتهم.

تراجع بصورة كبيرة أيضا مدة بقاء المستخدمين على الموقع وتطبيقه الرسمي، وهو دليل آخر على سياسة الشركة التي أطلقت تحديث لخلاصة الأخبار بداية هذا العام تقلل من ظهور المنشورات من الصفحات العامة والتركيز على عرض منشورات العائلة والأصدقاء بالدرجة الأولى.

وقالت فيس بوك حينها أن التعديلات التي أدخلتها على خلاصة الأخبار من شأنها أن تقلل من مدة بقاء المستخدمين على المنصة وأنها حريصة على أن يقضي هؤلاء مدة مفيدة عوض ابقائهم لفترات طويلة دون قيمة حقيقية من ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *