فن ومشاهير

كيف أصبحت «كايلي جينر» مليارديرة في العشرين من عمرها ؟

احتلت نجمة تليفزيون الواقع «كايلي جينر» المرتبة 27، في قائمة فوربس لأغنى السيدات العصاميات في الولايات المتحدة لتصبح أصغر مليارديرة عصامية في أمريكا بعد أن تجاوزت ثروتها حاجز 900 مليون دولار، وهي لم تكمل عامها العشرين بعد.
وتفوقت نجمة السوشيال ميديا والتلفزيون على العديد من المشاهير الأمريكيين أمثال « باربرا سترايساند» بثروتها 400 مليون دولار وبيونسيه 335 مليون دولار، وتايلور سويفت 320 مليون دولار.
كيف جمعت «كايلي جينر» ثروتها؟
وتمكنت الأخت الصغرى لـكيم كارداشيان من تجميع ثروتها التي قاربت حاجز مليار دولار من خلال بيعها لصورها لموقع إنستغرام، حيث تحصل على نسبة ضخمة من أرباح المنصة الاجتماعية، خاصة بعد أن تجاوز عدد معجبيها حاجز 110 ملايين متابع أي ما يقارب عدد متابعي الرئيس الأمريكي على تويتر.
بالإضافة إلى أرباح منتجات شركتها الخاصة ببيع مستحضرات التجميل التي أسستها منذ 3 أعوام من الآن، تحت أسم «كايلي لمستحضرات التجميل».
والتي تروج فيها بشكل أساسي لمجموعة أحمر شفاه مصمم خصيصاً لتكبير الشفاه دون أي مواد كيميائية ضارة الأمر الذي لاقى إقبالاً كبيراً من قبل المجتمع الأمريكي لينعكس ذلك على الإرادات الخيالية التي حققتها الشركة التي تبيع منتجاتها من خلال الإنترنت فقط.
لتتفوق كايلي جينر بثروتها التى قاربت مليار دولار، على شقيقاتها من أفراد أسرة كارداشيان وخاصة شقيقتها الأكثر شهرة، كيم كارداشيان التي تبلغ من العمر 37 عاماً، إلى 350 مليون دولار.
ومن الناحية الاجتماعية كايلي جينر، أم لطفلة صغيرة تدعى «ستورمي» لا يتعدى عمرها 6 أشهر، ومنذ ولادة الرضيعة الصغيرة وحتى هذه اللحظة لم تكشف المليارديرة العشرينية هوية الأب؛ لتقرر أنها تحتفظ بهذه الأسرار العائلية بعيداً عن الأضواء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *