أسرة و مجتمع

الإعلامي المفضل لدى «ترامب» يعترف بأنه لم يغسل يديه منذ 10 أعوام

ما يلي، هو دليل قاطع بأن المظاهر الخارجية، وما يظهر لنا للعلن، ليس بالضرورة أبداً أن يكون حقيقياً، وأن بعض الأشخاص لا يمكن التنبؤ بتصرفاتهم، وذلك بعد أن اعترف «بيتي هيغسيث»، مقدم برنامج «فوكس أند فريند Fox & Friends»، والذي يعتبر الإعلامي المفضل لدى الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب»، اعترف بأنه لم يغسل يديه منذ ما يزيد عن الـ 10 سنوات. حيث اعتبر «هيغسيث»، أن الجراثيم ليست «شيئاً حقيقياً».
وبحسب ما ذكره موقع «عربي بوست»، نقلاً عن صحيفة «ذي غارديان The Guardian» البريطانية، فإن المذيع الأمريكي الشهير، ربما يكون قد نجح أخيراً في إغضاب «دونالد ترامب»، المعروف بخوفه الشديد من الجراثيم، إذ أكد «هيغسيث» في إحدى حلقات برنامجه التي تم عرضها مؤخراً «إنَّه لم يغسل يديه منذ عقدٍ كامل».
هذا الاعتراف الغريب من نوعه، جاء خلال نقاش في البرنامج الأمريكي، حول مسألة تناول الـ«بيتزا» التي تظلَّ خارج الثلاجة ليوم كامل، وهو الأمر الذي لم يرَ «هيغسيث» أي مشكلة فيه. وأضاف بعد ذلك أنَّه يعتقد أنَّه لم يغسل يديه منذ عشر سنوات، وقال: «حقاً، لا أغسل يديَّ أبداً منذ قرابة عقد من الزمن».
وفي محاولة منح لتبرير هذا الأمر، شرح سبب ذلك قائلاً: «الجراثيم ليست شيئاً حقيقياً، لا يمكنني أن أراها، ولهذا هي ليست حقيقية». في وقت لاحق من هذه الاعترافات الغريبة والصادمة، عاد مقدم برنامج «فوكس أند فريند Fox & Friends»، بنشر تغريدات على موقع «تويتر» يوم الإثنين الماضي 11 شباط / فبراير، كانت متناقضة إلى حد كبير، إذ زعم «هيغسيث» خلال إحداها بأنَّه كان يمزح فقط، ثم عاد وقال إن لا مشكلة لديه بالشرب من خراطيم المياه وركوب الدراجات دون خوذات حماية.
ومن الجدير بالذكر، أن بعض التقارير السابقة، كانت قد أشارت إلى أن «بيتي هيغسيث»، الذي كان قد خدم مع قوات الحرس الوطني الأمريكي في العراق، كان مرشح «دونالد ترامب» المفضل لقيادة وزارة «شؤون المحاربين القدامى». وفي حالة توليه ذلك المنصب، كان سيصبح مسؤولاً عن صحة 20 مليون مواطن أمريكي.. فتخيلوا كيف من الممكن أن يكون الوضع حينها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *